؛ I

لا أُحبّ حديثاً عن النفس ولا أُجيده، فإن كان من تعبيرٍ وقولٍ ليُقال لسوف تكون هذه الجُملة أوّل ما يقفز للأبصار ويُحيط عِلم الأنام. فالبعض -وهم ثُلّةٌ قليل- حين يتناول نفسه بالحديث يهب نفسه -مهما تفادى- بريقاً ليس له، وإن كان صعلوك شأن! مُضطّرةٌ أنا يا سادة لأن أُدثّر هذه الصفحة واكسيها بعضاً من القَول حتّى اُلبّي الوِصال، فما قطّ دلفنا مكاناً وماعرفنا صاحب الدَّار!

- مُحاضِرة (ماجستير علاقات دوليّة، بكالريوس قانون)
- أنا والحياة: غُرباء. لكنَّها مع ذلك تدَّعي معرفتي، وأتظاهر بدوري أنَّي أصدقها.
- لديّ حساسية ضدّ الأشياء التالية: المُتصنّعين، المُتبهرجين، الكاذبين.. و الذكريات.
- الكُتب: أصدقائي المُطيعون والمُقرَّبون، ضمانهم صالحٌ على الدوام، طويل و مُخلَّد. يُمكنك أن تثق بهم دون أن تخشى خُذلانهم لك يوماً ما.


see. ليس مُهمًّا أن تعرف الكثير؛ لن تعرفني على أيَّة حال.


جميع الحقوق محفوظة لكاتبة المُدوّنة: بنان مرزوق, ولا يُسمح أبداً بأيًّ نسخ -كُلّياً كان أو جُزئياً- إلا بعد أخذ الإذن أو ذكر المصدر.
This site is protected by WP-CopyRightPro