يوم الوطن , يوم السَّخط !

Saudi Arabia

١٤ / ١٠, في الوقت الذي ينتظر به ثُلةٌ من المسعورين هذا اليوم ليصرخوا بالشَّوارع أو يُحطّموا ما تقع عليه أبصارهم و أيديهم – كتعبيرٍ بائس عن الفرح , نرى الثُلّة الأخرى تنتظره أيضاً لتتذمَّر حول الوطن وتبكيه .
هذا الوطن الذي تتسابق حناجر بعضنا على شتمه واهانته نحن من عليه أن يبني لُبنته ويُصحَّح خطيئته ، هذا الوطن الذي وهبنا -على الأقل- هويةً ما و أمان ينتظر منا بِرّه .
لست من المُقدّسين , ولا من الناكرين والناكرات أيضاً ! لكن للوطن علينا حقّ , حق أن ننهض به ونُقوّمه بدل الأجنبي . للوطن علينا معروف , وردُّ هذا المعروف لا يكون بالقول الجَحود أو صُراخ المعتوه !

أرانا في كُلّ حين شعبٌ  قلَّ ما يُعجبه , ولو أُتيح لنا لحصلنا على نوبل الساخطين ! فالمُتذمر مِنّا يدلف حرباً ضروس فيما لا ينال رضاه , ويخال لك حينها أنّه مُكافحٌ مُجدٌ يسعى من أجل الوطن بينما يحكُّ ظهره مُتكئاً على لوحة المفاتيح لا يفعل شيئاً ! كعجائز ” العصريّه ” لا يُجيد الواحد منهم سوى علك الأمور و إدّعاء فهمها .

أي نعم – كغيري-‬لا أُحب الوطن مُخطئاً ,  لكني اُحبّه أكثر حين يحتاجني لأصنع له شيئاً غير الكلام !
فالكلام : لا ضير منه لرفع المعنويات , نُصح المراهقات ! وإيقاظ حالمٍ نسي تذكرته للواقع . لكنه غير صالحٍ ونافع للوطن على الإطلاق , لا يُفلح للوطن سوى الفِعال ! فانجزوا شيئاً غير الكلام .
و تذكّر قبل أن تتذمر حول الوطن وتُنكره ,  أنّك – يا عزيزي-  تعيش بأحضانه وتتنفس هواءه , فأسعوا مُصلحين أو اخرسوا مشكورين !


الوطن :  مواطن ، وبُرقيّ المواطن يكون رُقيّ الوطن .

37 رأي على “يوم الوطن , يوم السَّخط !

  1. الغريب أننا نستنفر كل طاقاتنا الكتابية و الكلامية وغيرها
    حين يذكر وطننا بسوء
    ونحن في الخفاء و العلن نذيقه أنواع السخط واللعن .

    أحبّ وطني بعنف و أشعر حيال أولئك بالشفقة .
    أحبّ وطني الذي يحتضننا رغم عيوبنا ومساوئنا .

    المشاكل التي يتحدّثون عنها وينسبونها إلى الوطن
    هي في الحقيقة منسوبة إلينا نحن من نسكن هذا الوطن .

    الوطن ينتظرنا ويتوقع منا أن نحميه وندافع عنه وننهض به
    و نقدم له كل شيء !

    و بالمقابل – للأسف – ها نحن في يوم الوطن ماذا نقدم له .

    بنان : شكراً لكِ (f)
    نطقتِ بما أشعر حيال اليوم :kiss:

  2. تدري يا بنان، أكبر خطأ وقع فيه الوطن منذ ثمانين عاماً، أنّه لم يكوّن له “مواطنين”. كل ما فعله حينها أنّه جمع “ساكنين”. و فرق بين الاثنين .. الأول يعطي و يمنح و يتعب و يبني، و الثاني يأخذ و يستهلك و يخاف و ينافق !

    هذا الفرق هو ما يُظهِرنا مقهورين عليه إذ لم يتنبّه لنفسه، هو ذاته ما يُظهرنا مخبولين بعيد ميلاده فرحا بكونه البيت الكبير الذي يقينا الحرّ و يعطينا قوت سهونا !.

    فرق كبير بين الوطن، و غرفة النّوم !

    ثمّ إنّه : اظهري أكثر. (f)

    1.  
      هذا السدادة هي مما يُبهج في هذه الحالات :g: .
      مُصيبٌ -كدائماً- يا فهد , سرَّني حضورك وحُسن قولك :wi: .
  3. أهلاً بيـنو !

    ربمـا لا علاقة لي بالأمـر فلسـتُ – سعودية – ، لكـن المفهوم العام لمقالـك أشترك بـه في المكـان الذي أقطن بـه :hmm:

    من الغريب بأنـكَ لا تشعر بالوطنيـة في الوقت الذي البشريـة كُلهـا تعترف بأنهـا جُزء من بشريتنـا :eng:

    ألأن لا يوجد ما يشعرني بذلـك أم لأن المبالغـة في الوطنيـة أصبـحت إلى الحد أن معيارهـا القيمي لدى النـاس أثقل من معيار الدين فجلعني أكـون منحازة لطرف إنتصاراً لـه :r:

    في كُل الأحوال : حينما يحين الوقت الذي يقال عن اليوم الوطني وقتها سأنفث في مدونتي مشاعري وقتهـا وفكرتي نحـو الوطنيـة :po:

    شُكراً لكِ فأعلم عانيتِ الكثيـر حتى تتحملي ثرثرتي :hi:

    ودي : روح

    1.  
      تماماً روح , بعض الأحيان المسألة لا تتعلَّق حول كونه واجب , ما نُريده هو حراك البدن بدل حراك اللسان وإظهار بعض الإمتنان للوطن على أمورٍ تتفِّق العالم جُلُّها عليها .
      سأرقب تدوينتك , شُكراً لحُسنك .
  4. جميلة منك التفاتتك في يوم الوطن ..
    كثر اللاامزون و الهدامون و المتلفظون بعبارات هي أبعد ما تكون عن الفائده
    عبارات تهشم في جسد الوطن و أفكار غازية لجرس انذار الانتباه ترن
    غزتنا متسترة بستار الاصلاح ، و حرية الفكر .
    جدير بنا في هذا اليوم أن نستدرك أنفسنا و نعلن الوقفة الصادقه
    لخدمة هذا البناء الذي بدأه الموحد الملك عبدالعزيز آل سعود غفر الله له
    على أساس التوحيد فقوم به اسوار المبتدعه
    وجمع بها تفرق الجماعات وووضع لبنة الوحده
    وهذا الاصلاح نبدؤه برفض كل ما من شأنه غرس الشحناء على حاكمنا أو علمائنا
    أو على بعضنا بعضا أفرادا و قبائل ولنحذر من قول الرسول صلى الله عليه و سلم
    ” ستلقون بعدي أثره “. فتلك الأثره هي آفة تفتك بالمجتمع ..
    وأن نمثل حقا معنى الجسد الواحد فليس منا من اذا شكى منه عضو تبرأ منه
    ولكن للدواء حكمه على الداء .. فلنكن دواء الاصلاح الذي يبرئ علل وطننا الغالي

    بنان
    أعجز حقا عن التعبير و ألجأ فقط للدعاء
    بأن يجعلك الله ممن تصلح بهم أمور وطنهم
    و يسر بهم أبناء أمتهم
    أسعدك الله كما أسعدتينا (F)

  5. :

    نحنُ سعودينْ ..
    وأغلبيتنا متخلفينْ !! ..

    وهذا التَخلف سَوفَ يدوم طَويلاً ..
    إن لم تيقضنَا منه الحكومَه الرشيده ..
    أو إذا استَمرينا على حالنا .. ولا ارتقينا بـ أنفسنا .. !

    نحتَاج للعديد من الأدمَغه المدفون تحتَ رمال الربعّ الخالي ..
    فــ ولله دفنهآ حَرآآم ولسَوفى يحَاسب عليه كل شخَص تلطخت يداه بالترَاب , !!

    نحتَاج لـ نقله يا بنان ..
    نقله سَوفَ يتحدث عنها الكثير ..
    إن حَصلت :p ..

    //

    أرجو ان لا تدوم تعاستنا : )

    مُتابع لقلمَك بالمقرَاب ..
    < مُستلقيّ بَـ زحل ..

    كل الحُب ..

    :red:

    1.  
      علينا ألا ننتظر أحداً يا واء لينهض بنا , هذا الأمر بيدنا نحن قبل غيرنا , ولن تدوم -حينها- تعاستنا أبداً بإذن الله .
      تُسعدني المُتابعه , حُييت مديداً وطاب القول والحضور .
  6. بين متاهات الوقت الحزين يتسلل الصمت إلى الرئة
    وعندما أقبع هنا أرى ترجمة المكنونات مكتوبة ..
    فاستنشق كما يحلو .. لـ الدمع والوجع والحبر ..
    تثورين بسطورك هيبة الكلام لدي ..

    أعلنها للجميع ولكل من يريد أجمل الأشياء …

    ((( ، الأخيلية ، )))
    هي ليست قراءة يتبعها تفسير ..
    بل تأمل يتمخض عنه رؤية خاصة تتجاوز ما يطفو على سطح الوعاء بكلمات إلى مغازي ودلالات يستكنه العقل معاانيها

    دوما سأنتظر معجزاتك أخيلية

    (f)

  7. وَ..صَدقَ بِنانُك حِينَ سَطَر “لا يُفلِح للوَطَن سِوَى الفِعال”
    ليتَ الكُل يَعِي ذَلِك بِمَا فِيهُم المُتشَدِقُونَ طوِيلاً بـ الوَطنِيَة
    الـ يَصبِغُون كُل ما تَقَع عليهِ أعيُنهُم بالأخضَر ويكأنَّ الوَطَن يَسمُو
    بـ المَظهَر ،
    يرتَقِي الوَطَن بـ قَول كَلِمَة حَق صَادِقَة كمَا أبدَع بنَانُك
    بـ عَكس صُورَة جَمِيلَة لـ شَخصِ المُوَاطِن لا بـ سَبِ و شَتمِ الوَطن و المُواطِن هُناو هُناكَ
    فـ الجَمِيع يُبصِر و يسمَع…،

    أشرِقِي دائِمًا .

  8. قبل أيام أرى احتفالات الكويت في فبراير !

    لا أدري لمَ لا نرقى لنعمل احتفالات راقية برقي المجتمع .. نعيش في فوضى وتخبطات ويسبق ويحلق الاحتفال الوطني كلام كثير وسخط ورضى ومطالبات ..

    على المسئولين الالتفات لحاجة الناس للفرحة .. للتعبير عن حب الوطن ..

    أثارني الموضوع كثيراً .. بحق !

    شكراً لك .. ودام رقي قلمك

    1.  
      هذا جانبٌ آخر يحتاج النظر إليه أيضاً , مُحقٌ فيما جئت به يا كريم .
      شُكراً صَوبك .
  9. صحيح متى ماتغير الشعب تغير الوطن .
    ومع ذلك فأن نتنقد الأخطاء لايعني أننا نغفل الميزات دون العيوب لكن هذا الانتقاد بحد ذاته يصب في مصلحة الوطن ,ليس كلاماً فقط فهو كلام يجر للتغيير أي للأفضل .

    1.  
      الكلام الذي يُنتج الفعل هو ما نُريد يا آلاء , لا الكلام الذي يُطلقه صاحبه رغبةً في التثبيط  لا غير .
      والنقد رغبة في الإصلاح لا الصُراخ هو ما نرقبه يا عزيزه . 
  10. مروري للأسف جاء متأخراً ، لذا سأكتفي بتحيـة تقدير لكِ Benoo
    أبدعت كالعادة

    تقبلي مروري … :red:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.