إرشيف شهر أغسطس, 2009

لك ان تُصدّق !

السبت, 29 أغسطس, 2009

لا أحد فعلاً يَعرف نفَسه .

حتّى يكون رمضان مُباركاً , وكريم .

الثلاثاء, 25 أغسطس, 2009

تسكنكم / تكسوكم تَحايا حِسانٌ .

I

من المعروف كثيفاً أن شهرنا العظيم مصحوبٌ بعبارة ” مُبارك ” . لكن في مُجتمعٍ رُوتينيّ يُصبح فيه الكلام شأن كُلّ أمُوره و قومه , من الطبيعيّ أن تُصبح هذا الكلمة ” معلوكةً ” دون تذوّقها وإستيعابها.
فلا أفقه فعلاً كيف يُمكن لرمضانٍ المسكين أن يُصبح مُباركاً و الأبدان تصدح بمؤخراتها على ميلودي و روتانا . يؤكد لي هذا أن بعض المُتأسلمين لا يُقدّمون للإسلام ولا أدنى حُرمة , خُصوصاً بعد سماعي بأن إحدى قنوات الأغاني الأجنبيّة ستُغلق في رمضان , مُعلّلة أنّها لا تود جرح صيام المُسلمين !

اضف لذلك الدعارة السمعيّة ” البال توك ” التي تضجّ بالموسيقى ليل نهار , و الشاتات التي تتزاحم بأدنى الكلام و تنمّ عن هُراء اللُباب . أمّا التلفاز , فلا أدري أيّ الكلام فيه أبلغ , و أيّ البصق فيه يُفلح ! حسبي أن ملكت من القول ما يُشفي غليل البصر .
جُلّ ما أنا أكيدةٌ منه أنّا نحتاج أن نُزيح صِغارنا - في كُلّ وقتٍ و حين - عن الغثاثة الفكريّة التي يتمصّونها مُبتهجين / جاهلين , ليس من الذكيّ أن تتمطّى أبصارهم على قُبلات التُرك و سُخف الخليج .
فنحن يا قوم , نملك من الجيل التالف ما يكفي و يُثير الوَهن ! , نملك جيلاً سمين الجهل , أعرج الفِعل في رمضان , وهذا ما تُصوّره الأسواق - أيضاً.

فلنعزف عن سُود الأمور , و نتّقد مُنتفعين بشهرٍ توّفرت فيه الجنّة .
ليس صعباً أن نُضرم الجانب الديّن فينا و نُبيد ما رنّق أعمالنا , أن نُغشي السعي الأطهر على ألبابنا و نهمّ بذكىّ الخُطى وما مَلكنا من طِيب الورى , أن نُحسن التجلّي بإختصار
.
و ليس مُجهداً إن التزمنا بالأمر حتّى بعد رمضان , فالله مُبصرٌ عليمٌ في كُلّ الشهور , و السنون .

II

يألف عديدُنا أن الأنام في رمضان على شطرين : “ قَويم العبادة الساعي لها هو الأوّل . و مُنكمش الدين , فاره البطن هو الثاني ” .
فعلى العائلات التي تُخرج أطناناً من الفيلة جراء الحشو و تهتم بالأكل قبل الصَوم أن تتذكرّ أولئك الذين اخترق العظم جلدهم .
فلنجعل رمضان كريماً / عامراً بسخاءٍ يسُرّ على جميع الصائمين , المحتاجين و الفقراء الذين يُؤّذن بهم الشقاء كُلّما نُودي أن حيّ على الفلاح . فلنُغدق ولو خُبزةً يشعّ بها وجه آكلها و يهلّ لك بعدها بحُسن دعائه و أصدقه , فلنعتلي الإهتمام و نُصفّفه بنُبل , جاعلينه الفكرة التي لا تنفكّ عن المجيء , الفكرة التي تُذكّر و تُسرّب : ” من فطر صائماً كان له مثل أجره

ما قبل النُقطة :
ليس يُجدي الكلام مالم ينهض بالفِعال

كُلّ عامٍ وأنتم بما يُرضي الله ، هُنا بعض البرامج الدينيّة التي قُمت بجمعها  .

نُجيد صُنع الأمنيات التي لا تجيء .

الأثنين, 3 أغسطس, 2009

.

يا كُلّ أفكاري العالِقة .

أعلني عنّي الرحيل , و شُدّي المَسير .

انزعي أسوأكِ /أسودكِ وكذا سرّبي للجميل ألاّ يلوذ .

يا نِضالي الهزيل .

وَاصل صَبرك القصير , رمِّم كُلّ الخُطوب وتفادى مُرّ الحُلول .

اللحظات التي اتكأت على عكّازين لن تعود .

و يـَا أنا …

ابتري نداءً لن يُلبّ .

و لن يكون !


جميع الحقوق محفوظة لكاتبة المُدوّنة: بنان مرزوق, ولا يُسمح أبداً بأيًّ نسخ -كُلّياً كان أو جُزئياً- إلا بعد أخذ الإذن أو ذكر المصدر.
This site is protected by WP-CopyRightPro